أحاديث نبوية صحيحة عن الصلاة

أحاديث نبوية صحيحة عن الصلاة

 

 

 

مشروعية الأذان

لما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناقوس يعمل ليضرب به للناس لجمع الصلاة ، طاف بي وأنا نائم رجل يحمل ناقوسا في يده ، فقلت : يا عبد الله ، أتبيع الناقوس ؟ قال : وما تصنع به ؟ فقلت : ندعو به إلى الصلاة . قال : أفلا أدلك على ما هو خير من ذلك ؟ فقلت : بلى ، فقال : تقول : الله أكبر الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر . أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله . أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله . حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، حي على الفلاح . الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله ، ثم استأخر عني غير بعيد ، ثم قال : ثم تقول إذا أقمت الصلاة : الله أكبر الله أكبر . أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، قد قامت الصلاة ، قد قامت الصلاة ، الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله ، فلما أصبحت أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته بما رأيت ، فقال : إنها لرؤيا حق إن شاء الله ، فقم مع بلال ، فألق عليه ما رأيت فليؤذن بالله صلى الله عليه وسلم بالناقوس يعمل ليضرب به للناس لجمع الصلاة ، طاف بي وأنا نائم رجل يحمل ناقوسا في يده ، فقلت : يا عبد الله ، أتبيع الناقوس ؟ قال : وما تصنع به ؟ فقلت : ندعو به إلى الصلاة . قال : أفلا أدلك على ما هو خير من ذلك ؟ فقلت : بلى ، فقال : تقول : الله أكبر الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر . أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله . أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله . حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، حي على الفلاح . الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله ، ثم استأخر عني غير بعيد ، ثم قال : ثم تقول إذا أقمت الصلاة : الله أكبر الله أكبر . أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، قد قامت الصلاة ، قد قامت الصلاة ، الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا اه فإنه أندى صوتا منك . فقمت مع بلال فجعلت ألقيه عليه ويؤذن به ، فسمع ذلك عمر بن الخطاب ، وهو في بيته فخرج يجر رداءه يقول : والذي بعثك بالحق يا رسول الله لقد رأيت مثل ما أرى . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فلله الحمد

الراوي: عبدالله بن زيد الأنصاري المحدث: النووي - المصدر: المجموع – الصفحة أو الرقم: 3/76
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

 

لما خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من حنين ، خرجت عاشر عشرة من أهل مكة نطلبهم ، فسمعناهم يؤذنون بالصلاة ، فقمنا نؤذن نستهزئ بهم ! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : قد سمعت في هؤلاء تأذين إنسان حسن الصوت . فأرسل إلينا فأذنا ، رجل ، رجل : وكنت آخرهم . فقال حين أذنت : تعال فأجلسني بين يديه ، فمسح على ناصيتي وبرك علي ثلاث مرات ، ثم قال : اذهب فأذن عند البيت الحرام قلت كيف يا رسول الله : فعلمني كما تؤذنون الآن بها : الله أكبر الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، حي على الفلاح ، الصلاة خير من النوم ، الصلاة خير من النوم – في الأولى من الصبح – قال : وعلمني الإقامة مرتين ، : الله أكبر الله أكبر ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن لا إله إلا الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، أشهد أن محمدا رسول الله ، . ثم حي على الصلاة ، حي على الصلاة ، حي على الفلاح ، حي على الفلاح ، قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة ، الله أكبر الله أكبر ، لا إله إلا الله

الراوي:أبو محذورة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي – الصفحة أو الرقم: 632
خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمه الأذان تسع عشرة كلمة والإقامة سبع عشرة كلمة الأذان الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والإقامة الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله

الراوي:  أبو محذورة المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود – الصفحة أو الرقم: 502
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

 

علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم الأذان تسع عشرة كلمة والإقامة سبع عشرة كلمة الأذان الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والإقامة سبع عشرة كلمة الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله

الراوي: أبو محذورة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه – الصفحة أو الرقم: 588
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

يا رسول الله علمني سنة الأذان قال فمسح مقدم رأسي وقال تقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر ترفع بها صوتك ثم تقول أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله تخفض بها صوتك ثم ترفع صوتك بالشهادة أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حي على الصلاة حي على الصلاة حي على الفلاح حي على الفلاح فإن كان صلاة الصبح قلت الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله

الراوي:  أبو محذورة المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود – الصفحة أو الرقم: 500
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

  أوقات الصلاة المفروضة و كيفية الوضوء

 

قال عمرو بن عبسة السلمي : كنت ، وأنا في الجاهلية ، أظن أن الناس على ضلالة . وأنهم ليسوا على شيء . وهم يعبدون الأوثان . فسمعت برجل بمكة يخبر أخبارا . فقعدت على راحلتي . فقدمت عليه . فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم مستخفيا ، جرءاء عليه قومه . فتلطفت حتى دخلت عليه بمكة . فقلت له : ما أنت ؟ قال ” أنا نبي ” فقلت : وما نبي ؟ قال ” أرسلني الله ” فقلت : وبأي شيء أرسلك ؟ قال ” أرسلني بصلة الأرحام وكسر الأوثان وأن يوحد الله لا يشرك به شيء ” قلت له : فمن معك على هذا ؟ قال ” حر وعبد ” ( قال ومعه يومئذ أبو بكر وبلال ممن آمن به ) فقلت : إني متبعك . قال ” إنك لا تستطيع ذلك يومك هذا . ألا ترى حالي وحال الناس ؟ ولكن ارجع إلى أهلك . فإذا سمعت بي قد ظهرت فأتني ” قال فذهبت إلى أهلي . وقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة . وكنت في أهلي . فجعلت أتخبر الأخبار وأسأل الناس حين قدم المدينة . حتى قدم على نفر من أهل يثرب من أهل المدينة . فقلت : ما فعل هذا الرجل الذي قدم المدينة ؟ فقالوا : الناس إليه سراع . وقد أراد قومه قتله فلم يستطيعوا ذلك . فقدمت المدينة . فدخلت عليه . فقلت : يا رسول الله ! أتعرفني ؟ قال ” نعم . أنت الذي لقيتني بمكة ؟ ” قال فقلت : بلى . فقلت : يا نبي الله ! أخبرني عما علمك الله وأجهله . أخبرني عن الصلاة ؟ قال ” صل صلاة الصبح . ثم أقصر عن الصلاة حتى تطلع الشمس حتى ترتفع . فإنها تطلع حين تطلع بين قرني شيطان . وحينئذ يسجد لها الكفار . ثم صل . فإن الصلاة مشهودة محضورة . حتى يستقل الظل بالرمح . ثم أقصر عن الصلاة . فإن ، حينئذ ، تسجر جهنم . فإذا أقبل الفيء فصل . فإن الصلاة مشهودة محضورة . حتى تصلي العصر . ثم أقصر عن الصلاة . حتى تغرب الشمس . فإنها تغرب بين قرني شيطان . وحينئذ يسجد لها الكفار ” . قال فقلت : يا نبي الله ! فالوضوء ؟ حدثني عنه . قال ” ما منكم رجل يقرب وضوءه فيتمضمض ويستنشق فينتثر إلا خرت خطايا وجهه وفيه وخياشيمه . ثم إذا غسل وجهه كما أمره الله إلا خرت خطايا وجهه من أطراف لحيته مع الماء . ثم يغسل يديه إلى المرفقين إلا خرت خطايا يديه من أنامله مع الماء . ثم يمسح رأسه إلا خرت خطايا رأسه من أطراف شعره مع الماء . ثم يغسل قدميه إلى الكعبين إلا خرت خطايا رجليه من أنامله مع الماء . فإن هو قام فصلى ، فحمد الله وأثنى عليه ، ومجده بالذي هو له أهل ، وفرغ قلبه لله ، إلا انصرف من خطيئته كهيئته يوم ولدته أمه ” فحدث عمرو بن عبسة بهذا الحديث أبا أمامة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال له أبو أمامة : يا عمرو بن عبسة ! انظر ما تقول . في مقام واحد يعطى هذا الرجل ؟ فقال عمرو . يا أبا أمامة ! لقد كبرت سني ، ورق عظمي ، واقترب أجلي ، وما بي حاجة أن أكذب على الله ، ولا على رسول الله . لو لم أسمعه من رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا مرة أو مرتين أو ثلاثا ( حتى عد سبع مرات ) ما حدثت به أبدا . ولكني سمعته أكثر من ذلك .

الراوي: عمرو بن عبسة السلمي المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 832
خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

صل صلاة الصبح ثم أقصر عن الصلاة حتى تطلع الشمس حتى ترتفع ، فإنها تطلع بين قرني شيطان ، وحينئذ يسجد لها الكفار ، ثم صل فإن الصلاة مشهودة محضورة حتى يستقبل الظل بالرمح ، ثم أقصر عن الصلاة فإن حينئذ تسجر جهنم ، فإذا أقبل الفيء فصل فإن الصلاة مشهودة محضورة حتى تصلي العصر ، ثم أقصر عن الصلاة حتى تغرب الشمس ، فإنها تغرب بين قرني شيطان ، وحينئذ يسجد لها الكفار

الراوي: عمرو بن عنبسة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع – الصفحة أو الرقم: 3775
خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

كيفية الصلاة

 

قال أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل السلمي : صليت خلف أبي النعمان بن محمد بن الفضل ، فرفع يديه حين افتتح الصلاة وحين ركع وحين رفع رأسه من الركوع ، فسألته عن ذلك فقال : صليت خلف حماد بن زيد فرفع يديه حين افتتح الصلاة وحين ركع وحين رفع رأسه من الركوع ، فسألته عن ذلك ؟ فقال : صليت خلف أيوب السختياني فكان يرفع يديه إذا افتتح الصلاة وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع ، فسألته فقال : صليت خلف عبد الله بن الزبير فكان يرفع يديه إذا افتتح الصلاة وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع ، فسألته ، فقال عبد الله بن الزبير : صليت خلف أبي بكر الصديق رضي الله عنه فكان يرفع يديه إذا افتتح الصلاة وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع ، وقال أبو بكر : صليت خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان يرفع يديه إذا افتتح الصلاة وإذا ركع وإذا رفع رأسه من الركوع

الراوي:أبو بكر الصديق المحدث: البيهقي - المصدر: السنن الكبرى للبيهقي – الصفحة أو الرقم: 2/73
خلاصة حكم المحدث: رواته ثقات

 

أوقات الصلاة المشهودة

 

سمعت عمرو بن عبسة يقول : قلت يا رسول الله هل من ساعة أقرب من الأخرى ؟ وهل ساعة يتقى ذكرها ؟ قال : نعم إن أقرب ما يكون الرب من العبد جوف الليل الآخر فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن ، فإن الصلاة مشهودة محضورة إلى طلوع الشمس ، فإنها تطلع بين قرني شيطان ، وهي ساعة صلاة الكفار ، فدع الصلاة حتى ترتفع الشمس قيد رمح ، ويذهب شعاعها ثم الصلاة مشهودة محضورة حتى تعتدل الشمس اعتدال الرمح نصف النهار فإنها ساعة تفتح فيها أبواب جهنم وتسجر ، فدع الصلاة حتى يفيء الفيء ، ثم الصلاة محضورة مشهودة حتى تغيب الشمس فإنها تغيب بين قرني شيطان وهي صلاة الكفار

الراوي: عمرو بن عبسة السلمي المحدث: ابن عبدالبر - المصدر: التمهيد – الصفحة أو الرقم: 4/23
خلاصة حكم المحدث: صحيح وطرقه كثيرة حسان إلا أن قوله ثم الصلاة محضورة مشهودة حتى تغيب الشمس قد خالفه فيه غيره فقال: ثم الصلاة مشهودة متقبلة حتى يصلى العصر وهذا أشبه بالسنن المأثورة في ذلك

 

يا رسول الله ! هل من ساعة أقرب من الأخرى ؟ أو هل من ساعة يبتغى ذكرها ؟ قال : نعم ! إن أقرب ما يكون الرب عز وجل من العبد ، جوف الليل الآخر . فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله عز وجل في تلك الساعة ، فكن . فإن الصلاة محضورة مشهودة ، إلى طلوع الشمس ، فإنها تطلع بين قرني الشيطان ، وهي ساعة صلاة الكفار ، فدع الصلاة حتى ترتفع قيد رمح ، ويذهب شعاعها ، ثم الصلاة محضورة مشهودة ، حتى تعتدل الشمس اعتدال الرمح بنصف النهار ، فإنها ساعة تفتح فيها أبواب جهنم ، وتسجر ، فدع الصلاة حتى يفيء الفيء . ثم الصلاة محضورة مشهودة ، حتى تغيب الشمس ، فإنها تغيب بين قرني شيطان ، وهي صلاة الكفار

الراوي: عمرو بن عبسة السلمي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي – الصفحة أو الرقم: 571
خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل يسأله عن مواقيت الصلاة فقال أقم معنا إن شاء الله فأمر بلالا فأقام الصلاة حين تطلع الفجر ثم أقام حين زالت الشمس فصلى الظهر ثم أمره فأقام فصلى العصر والشمس بيضاء مرتفعة ثم أمره بالمغرب حين وقع حاجب الشمس ثم أمره بالعشاء فأقام حين غاب الشفق ثم أمره من الغد فنور بالفجر ثم أمره بالظهر فأبرد وأنعم أن يبرد ثم أمره بالعصر فأقام والشمس آخر وقتها فوق ما كانت ثم أمره وأخر المغرب إلى قبل أن يغيب الشفق ثم أمره بالعشاء فأقام حين ذهب ثلث الليل ثم قال أين السائل عن مواقيت الصلاة فقال الرجل أنا فقال مواقيت الصلاة فيما بين هذين

الراوي: بريدة بن الحصيب الأسلمي المحدث: ابن العربي - المصدر: عارضة الأحوذي – الصفحة أو الرقم: 1/213
خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

من أوقات و هيئة الصلاة في السفر

 

عن ابن عمر ، أنه أقبل من مكة وجاءه خبر صفية بنت أبي عبيد فأسرع السير فلما غابت الشمس قال له إنسان من أصحابه : الصلاة . فسكت ثم سار ساعة فقال له صاحبه : الصلاة . فسكت فقال : الذي قال له الصلاة : إنه ليعلم من هذا علما لا أعلمه فسار حتى إذا كان بعد ما غاب الشفق بساعة نزل فأقام الصلاة وكان لا ينادي بشيء من الصلاة في السفر فقام فصلى المغرب والعشاء جميعا جمع بينهما ، ثم قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا جد به السير جمع بين المغرب والعشاء بعد أن يغيب الشفق بساعة وكان يصلي على ظهر راحلته أين توجهت به السبحة في السفر ويخبرهم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصنع ذلك .

الراوي:عبدالله بن عمر المحدث: الذهبي - المصدر: المهذب – الصفحة أو الرقم: 3/1093
خلاصة حكم المحدث: إسناده ثابت

  القصر و الجمع في الصلاة

 

سألنا سالم بن عبدالله عن الصلاة في السفر ، فقلنا : أكان عبدالله يجمع بين شيء من الصلوات في السفر ؟ فقال : لا إلا بجمع ، ثم أتيته ، فقال : كانت عند صفية ، فأرسلت إليه : أني في آخر يوم من الدنيا ، وأول يوم من الآخرة ! فركب وأنا معه ، فأسرع السير حتى حانت الصلاة ، فقال له المؤذن : الصلاة يا أبا عبدالرحمن ! فسار حتى إذا كان بين الصلاتين نزل ، فقال للمؤذن : أقم ، فإذا سلمت من الظهر فأقم مكانك ، فأقام ، فصلى الظهر ركعتين ، ثم سلم ، ثم أقام مكانه ، فصلى العصر ركعتين ، ثم ركب ، فأسرع السير ، حتى غابت الشمس ، فقال له المؤذن : الصلاة يا أبا عبدالرحمن ! فقال : كفعلك الأول ، فسار ، حتى إذا اشتبكت النجوم نزل ، فقال : أقم ، فإذا سلمت أقم فصلى المغرب ثلاثا ، ثم أقام مكانه ، فصلى العشاء الآخرة ، ثم سلم واحدة تلقاء وجهه ، ثم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا حضر أحدكم أمر يخشى فوته ، فليصل هذه الصلاة

الراوي: كثير بن قاروندا المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي – الصفحة أو الرقم: 596
خلاصة حكم المحدث: حسن

 

دفع رسول الله صلى الله عليه وسلم من عرفة ، فنزل الشعب ، فبال ثم توضأ ولم يسبغ الوضوء ، فقلت له : الصلاة ؟ فقال : الصلاة أمامك . فجاء المزدلفة ، فتوضأ فأسبغ ، ثم أقيمت الصلاة ، فصلى المغرب ، ثم أناخ كل إنسان بعيره في منزله ، ثم أقيمت الصلاة ، فصلى ولم يصل بينهما .

الراوي: أسامة بن زيد المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 1672
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

 

خطبنا ابن عباس يوما بعد العصر حتى غربت الشمس وبدت النجوم . وجعل الناس يقولون : الصلاة . الصلاة . قال فجاءه رجل من بني تميم ، لا يفتر ولا ينثني : الصلاة . الصلاة . فقال ابن عباس : أتعلمني بالسنة ؟ لا أم لك ! ثم قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم جمع بين الظهر والعصر ، والمغرب والعشاء . قال عبدالله بن شقيق : فحاك في صدري من ذلك شيء . فأتيت أبا هريرة ، فسألته ، فصدق مقالته .

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 705
خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

من أحكام الصلاة

 

بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم أن بني عمرو بن عوف بقباء كان بينهم شيء ، فخرج يصلح بينهم في أناس من أصحابه ، فحبس رسول الله صلى الله عليه وسلم وحانت الصلاة ، فجاء بلال إلى أبي بكر رضي الله عنهما فقال : يا أبا بكر ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد حبس ، وقد حانت الصلاة ، فهل لك أن تؤم الناس ؟ قال : نعم ، إن شئت . فأقام بلال الصلاة ، وتقدم أبو بكر رضي الله عنه ، فكبر للناس ، وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم يمشي في الصفوف يشقها شقا حتى قام في الصف ، فأخذ الناس في التصفيح ، قال سهل : التصفيح هو التصفيق ، قال : وكان أبو بكر رضي الله عنه لا يلتفت في صلاته ، فلما أكثر الناس التفت ، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأشار إليه يأمره أن يصلي ، فرفع أبو بكر رضي الله عنه يده ، فحمد الله ، ثم رجع القهقرى وراءه ، حتى قام في الصف ، وتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى للناس ، فلما فرغ أقبل على الناس ، فقال : يا أيها الناس ، ما لكم حين نابكم شيء في الصلاة أخذتم بالتصفيح ؟ إنما التصفيح للنساء ، من نابه شيء في صلاته فليقل : سبحان الله . ثم التفت إلى أبي بكر رضي الله عنه فقال : يا أبا بكر ما منعك أن تصلي للناس حين أشرت لك . قال أبو بكر : ما كان ينبغي لابن أبي قحافة أن يصلي بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم .

الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 1218
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

 

كان قتال بين بني عمرو بن عوف ، فاتأهم النبي صلى الله عليه وسلم ليصلح بينهم ، وقال لبلال : إن حضرت الصلاة ولم آت فأمر أبا بكر فليصل بالناس ، قال : فلما حضرت الصلاة أذن وأقام وأمر أبا بكر فتقدم ، فلما تقدم جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما جاء صفح الناس ، وكان أبو بكر إذا دخل في الصلاة لم يلتفت ، فلما رآهم لا يسكتون التفت فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : فأومى بيده إليه أن أمضه ، قال : فرجع أبو بكر القهقرى وتقدم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا أبا بكر ! ما منعك إذ أومأت إليك أن تمضي في صلاتك ؟ قال : ما كان لابن أبي قحافة أن يؤم برسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم قال : إذا نابكم في الصلاة شيء فليسبح الرجال ، وليصفق النساء

الراوي: سهل بن سعد الساعدي المحدث: أبو نعيم - المصدر: حلية الأولياء – الصفحة أو الرقم: 3/287
خلاصة حكم المحدث: صحيح متفق عليه [أي:بين العلماء]

 

صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى صلاتي العشي الظهر أو العصر قال فصلى بنا ركعتين ثم سلم ثم قام إلى خشبة في مقدم المسجد فوضع يديه عليهما إحداهما على الأخرى يعرف في وجهه الغضب ثم خرج سرعان الناس وهم يقولون قصرت الصلاة قصرت الصلاة وفي الناس أبو بكر وعمر فهاباه أن يكلماه فقام رجل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسميه ذا اليدين فقال يا رسول الله أنسيت أم قصرت الصلاة قال لم أنس ولم تقصر الصلاة قال بل نسيت يا رسول الله فأقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم على القوم فقال أصدق ذو اليدين فأومأوا أي نعم فرجع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى مقامه فصلى الركعتين الباقيتين ثم سلم ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع وكبر ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع وكبر قال فقيل لمحمد سلم في السهو فقال لم أحفظه عن أبي هريرة ولكن نبئت أن عمران بن حصين قال ثم سلم

الراوي: أبو هريرة المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود – الصفحة أو الرقم: 1008
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

 

صلى بنا إمام لنا يكنى أبا رمثة فقال صليت هذه الصلاة أو مثل هذه الصلاة مع النبي صلى الله عليه وسلم قال وكان أبو بكر وعمر يقومان في الصف المقدم عن يمينه وكان رجل قد شهد التكبيرة الأولى من الصلاة فصلى نبي الله صلى الله عليه وسلم ثم سلم عن يمينه وعن يساره حتى رأينا بياض خديه ثم انفتل كانفتال أبي رمثة يعني نفسه فقام الرجل الذي أدرك معه التكبيرة الأولى من الصلاة يشفع فوثب إليه عمر فأخذ بمنكبه فهزه ثم قال اجلس فإنه لم يهلك أهل الكتاب إلا أنه لم يكن بين صلواتهم فصل فرفع النبي صلى الله عليه وسلم بصره فقال أصاب الله بك يا ابن الخطاب .

الراوي: الأزرق بن قيس المحدث: أبو داود - المصدر: سنن أبي داود – الصفحة أو الرقم: 1007
خلاصة حكم المحدث: سكت عنه [وقد قال في رسالته لأهل مكة كل ما سكت عنه فهو صالح]

  أفضل الصلاة بعد المكتوبة

 

سئل : أي الصلاة أفضل بعد المكتوبة ؟ وأي الصيام أفضل بعد شهر رمضان ؟ فقال ” أفضل الصلاة ، بعد الصلاة المكتوبة ، الصلاة في جوف الليل . وأفضل الصيام ، بعد شهر رمضان ، صيام شهر الله المحرم ” .

الراوي:  أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1163
خلاصة حكم المحدث: صحيح

 

 

Freelance Web Developer

Leave a Reply