ذكرى مذبحة دير ياسين…شاهدة على الإجرام الصهيوني

(نقلاً عن موقع ويكيبيديا وموقع عينك على فلسطين بتصرف)

 

حدثت مذبحة دير ياسين في قرية دير ياسين، التي تقع غربي القدس في 9 أبريل عام 1948 على يد الجماعتين الصهيونيتين: أرجون وشتيرن. أي بعد أسبوعين من توقيع معاهدة سلام طلبها رؤساء المستوطنات اليهودية المجاورة ووافق عليها أهالي قرية دير ياسبن.وراح ضحية هذه المذبحة أعداد كبيرة من السكان لهذه القرية من الأطفال، وكبار السن والنساء والشباب. عدد من ذهب ضحية هذه المذبحة مختلف عليه، أذ تذكر المصادر العربية والفلسطينية أن ما بين 250 إلى 360 ضحية تم قتلها، بينما تذكر المصادر الغربية أن العدد لم يتجاوز 107 قتلى.

يوم المذبحة وبسالة أهل دير ياسين:

قامت عناصر من منظمتي (الأرجون وشتيرن) الإرهابيتين بقيادة المجرم ميناحين بيجن -رئيس وزراء العدو لاحقا-  بشن هجوم على قرية دير ياسين قرابة الساعة الثالثة فجراً يوم الجمعة التاسع من إبريل عام 1948، وتوقع المهاجمون أن يفزع الأهالي من الهجوم ويبادروا إلى الفرار من القرية. وهو السبب الرئيسي من الهجوم، كي يتسنّى لليهود الاستيلاء على القرية. انقضّ المهاجمون اليهود تسبقهم سيارة مصفّحة على القرية وفوجيء المهاجمون بنيران القرويين التي لم تكن في الحسبان وسقط من اليهود 4 من القتلى و 32 جرحى. طلب بعد ذلك المهاجمون المساعدة من قيادة الهاجاناه في القدس وجاءت التعزيزات، وتمكّن المهاجمون من استعادة جرحاهم وفتح الأعيرة النارية على القرويين دون تمييز بين رجل أو طفل أو امرأة. ولم تكتف العناصر اليهودية المسلحة من إراقة الدماء في القرية، بل أخذوا عدداً من القرويين الأحياء بالسيارات واستعرضوهم في شوارع الأحياء اليهودية وسط هتافات اليهود، ثم العودة بالضحايا إلى قرية دير ياسين وتم انتهاك جميع المواثيق والأعراف الدولية حيث جرت أبشع أنواع التعذيب، فكما روى مراسل صحفي عاصر المذبحة “إنه شئ تأنف الوحوش نفسها ارتكابه لقد اتو بفتاة واغتصبوها بحضور أهلها ،ثم انتهوا منها وبدأو تعذيبها فقطعوا نهديها ثم ألقوا بها في النار “

شهادات على المجزرة:

وقد تفاخر بيغن بهذه المذبحة في كتابه فقال: “كان لهذه العملية نتائج كبيرة غير متوقعة، فقد أصيب العرب بعد أخبار دير ياسين بهلع قوي فأخذوا يفرون مذعورين.. فمن أصل 800 ألف عربي كانوا يعيشون على أرض “إسرائيل” الحالية – فلسطين المحتلة عام 1948 لم يتبق سوى 165 ألفا .”

اليوم: ستون عامًا على مذبحة دير ياسين.. كي لا ننسى

وتابع قائلا “لقد خلقنا الرعب بين العرب وجميع القرى في الجوار. وبضربة واحدة، غيرنا الوضع الاستراتيجي.”
وبالفعل، فقد نجحت تلك العصابات التي شكلت فيما بعد نواة الجيش الاسرائيلي الحالي، باجبار ما يربو عن 750000 فلسطين على هجر أراضيم وممتلكاتهم خشية من القتل في اطار ما اصطلح على تسميته الخطة دالت.

أكد مائير باعيل قائد الوحدات الخاصة في (الهاغاناه)، ليديعوت أحرونوت أنه بعد مغادرة رجال (البلماح) بدأ رجال (الأرغون وشتيرن) المجزرة، رجال ونساء وأطفال قتلوا دون تردد مصفوفين على الجدران وفي زوايا المنازل.
(جاك دي رينيه) مندوب الصليب الأحمر الدولي في القدس شاهد نساء من بين أفراد العصابات وهن يحملن سكاكين ملطخة بالدماء يخرجن من القرية بعد يومين من وقوع المجزرة، حيث قال بالنص الحرفي: «كان جلّ أفراد العصابة، سواء الرجال منهم أو النساء، من الأحداث، وبعضهم في سن المراهقة. كانوا جميعاً مدججين بالسلاح، يحملون المسدسات والرشاشات والقنابل والسكاكين الطويلة. وكان معظم السكاكين ملطخاً بالدماء. واقتربت مني شابة وسيمة ذات عينين مجرمتين وأرتني، بتباهٍ، سكينتها التي كانت ما زالت تقطر دماً. وكان واضحاً أن هذا هو فريق التطهير (أي الإجهاز على الجرحى)، وأنه كان يقوم بمهمته خير قيام».

اليوم: ستون عامًا على مذبحة دير ياسين.. كي لا ننسى

القنصل الأمريكي (روبرت مكات): يقول في تقريره للخارجية الأمريكية: (إن الأطفال كانت تبتر أطرافهم وتكسر ضلوعهم، وإن شارون ارتكب من المجازر ما يفوق ما ارتكبه هتلر بشاعة، بل وجميع الدكتاتوريين الذين عرفتهم الإنسانية، إنه كان يجمع الأعضاء التناسلية للأطفال في جعبته وكان يباهي بها قيادات تنظيم الهاغانا).

شهادات من قلب المجزرة:

شهادة حليمة عيد: أخرج الإرهابيون عروساً من القرية مع عريسها وثلاثين شخصاً آخرين من منازلهم وأطلقوا عليهم الرصاص، وشاهدت جندياً وهو يمسك شقيقتي صالحة الحامل في شهرها التاسع ويصوب رشاشه إلى عنقها ثم يفرغ رصاصه في جسدها ثم يتحول بعد ذلك إلى جزار فيمسك سكيناً ويشق بطنها ويخرج الطفل ويذبحه بسكينه.
شهادة محمد عارف سمور: أمسك الجنود بصبي في السادسة من عمره اسمه فؤاد فضمت الأم ابنها إلى صدرها فطعنوه، وبقيت تلك الأم في ما بقي من عمرها مجنونة.
شهادة صافية عطية: لقد شاهدت بعيني حالات اغتصاب متعددة وكانوا يطعنونهن بعد ذلك ويذبحون الأطفال أيضاً، وقد قام الجنود بانتزاع الأقراط من آذاننا وشاهدت كيف كانوا يلقون بعض الضحايا في آبار القرية.

اليوم: ستون عامًا على مذبحة دير ياسين.. كي لا ننسى

وتروي زينب سمّور أن أختها الأسيرة رأت خالها وزوجته وزوجة ابنه وأطفال العائلة جميعاً قتلى يسبحون في بركة من الدماء ووجدت طفلة رضيعة ممسكة بثدي أمها باكية، فما كان من الحارس إلا أن صوّب الرشاش إلى الطفلة وقتلها… وتروي فاطمة (أم صفية) أنه عندما أسروا الشيخ يوسف أحمد حميدة (70 عاماً) جذبوه من لحيته وشتموه قبل إعدامه.

Freelance Web Developer

One Response to “ذكرى مذبحة دير ياسين…شاهدة على الإجرام الصهيوني”

  1. ثريا نبوي says:

    إلى الناصر صلاح الدين:

    أسألُ الله العليّ القدير أن يحقق أمنيتَكَ الغالية
    وأن يحييني مَن أمرُه بين الكاف والنون
    حتى أرى تحقق هذا الحلم الكبير
    آآآآآآآآآمين

Leave a Reply