قصيدة بعنوان : تقدم شيـخ الأقصى

 

شعر: أ. صالح أحمد

((وصنا عبر الإيميل))


يا حادِيَ الرَّكبِ عَــجِّل كَي نُوافيها = أرضَ الكرامِ فَقلبي اشــتاقَ أهليها
سَــيَّجتُ صَبري بِصبرٍ مِن مَلامِحِها = هـل كُنتُ إلا لِعينِ الصَّبرِ راجـيها ؟

خَضراءُ حُـلَّتُها مِن حَولِها شُــهُب = عَــزّوا بها… وبِهِم ذلَّـت أعاديها
قد عشــتُ أحمِلُها في القلبِ نبضَتُه = أســـعى تُـزَوِّدُني صَبرًا مَغانيـها
لا اللّــيلُ يَحجُبُني عَن فَجرِ طَلعَتِها = أغفــو ويُشــرِقُ بي عَزمًا تَناديها
في القَلبِ تَبقى رَجًا أسعى بِهِ وهَوًى = تزهــــو بهِ الرّوحُ بل تَحيا تعَـلّــيها
عن كُلِّ ما مَكَروا… أو يَمكُرونَ بِنا = فالــرّوحُ في ألَقٍ تَحيا تَســاميـها
لا السـِّـجنُ أطفَأَ بي عِشـقي مَنابِرِها = بَل صِرتُ في صَفــوٍ أدنـو مَراقيها
هـــو الــتوَحُّــد فالأرواح عــالــَمُهُ = هل تُحجَبُ الروحُ عن وجدان هاويها
يا حادِيَ الرّكبِ هل أدرَكتَ مَوجِدَتي = عـجِّـل… يفتِّـتُـني شَـــــوقـًا تَدانيـها
عجـِّــل… ويُشــعِـلُني وَجـدًا ويَقتُلُني = صَــوتُ المَنابِرِ يَدعــوني لِأفديها
يا حادِيَ الرّكبِ قُدســي مَن تُناديني = عَجـِّــل يعذّبُني قٌـــدسي ترَجّيها
روحي فِــداها فعـجِّــل بي لأربُعِـها = قـدسي السّـلاسِلُ تُدميني وتُدميـها
السِّجنُ ما نالَ من عَزمي ومِن جَلَدي = قُـدسي يُمَزّقُني ما باتَ يُضـنيــها
والعُـرْبُ يشـغَـلُـهُم عَن جُرحِها تَرَفٌ = غِــوايةٌ وهـــوًى… حَطَّت مَباديها
جَــوْرٌ وتفـرِقَةٌ ســـادَت عُــروبتـَنا = ذلٌ… وما ذلَّــت لـو عَــزَّ والـيـها
يا حادِيَ الرّكبِ ذا جُرحي وذا ألَمي = دارَت بِنا الـــدُّنيا، اســـوَدَّت لَيالــيها
ذي قُــدسُـــنا نَحَبَت مِن حَـــولِها أُمَــمٌ = أضحَت غُــثاءً وقد خَــلَّت مَغازيها
أحـــسُّ دَمعتَها في القَــلبِ تَحــرِقُني = في الرّوحِ شَـهقَـتُها تَحكي مَآسـيها
يا حادِيَ الـرّكبِ فاســـمَعْــها تُـنادِيني = قُم رائِدَ الخيرِ واســتَنهِض مُحبيها
من طاهِــرِ القَــلـبِ لا أطــماعَ تَشــغَلُهُ = يرجو النَّجاةَ فِداها النَّفسُ يَشـريها
وســاميَ الـرّوحِ يَرقى في عَــوالِــمها = شَـــوقًا لعَـدْنٍ غَــدا وَجــدًا يُدانيها
وراقِيَ القَصدِ عافَ العيـشَ في وَهَــنٍ = ويلمَـحُ المجـدَ تاجًا في نَواصيـها
وزاهِدِ العيش ما في الكونِ مِن هَـدَفٍ = يَسعى إليهِ سِـوى الأمجادِ يَحميها
يا حادِيَ الرّكبِ فاســمَعْها تُوصّيني = قُم رائِدَ الخَـيـرِ لا يَثـنيـكَ شــانيها
قُم رائِدَ الخيرِ وامسَــح دَمـعَ ســاكِنِها = قم رائِدَ الخَـيرِ واشــدُدْ أزرَ بانيها
واحضُنْ يَتيمًا بَكى في حِضنِ أقـصاها = واضمُمْ لَطيمًا رَجا رَحْمَ الوَفا فيها
قُم رائِدَ الخـيـرِ وامـسـح عَن مَداخِـلِها = دَمعَ الحَـزانى وكَبِّر في حَـواريها
وامسَـــحْ دِماءً جَـرَت تَحمي مَنابِرَها = تَروي حَكايا الـوَفا جَـلَّـت مَعانيـها
قم رائـِدَ الخَـيـرِ بي شَــوقٌ لِطـَلَّــتِكُم = روحُ الـفِــدا، ويَـدٌ عَــزَّت، وناديـها
مازِلــتُ أحـضُنُـهُـم غُـرًا وَهِـمَّـتُهـُم = تَســمو، وإيمانٌ في القـَلبِ يُذكيها
طُـهـرُ الأكُفِّ عَلى ســاحاتِها نَقَـشــوا = روحَ  العَطاءِ دَمًا يَروي نَواحيـها
يا حادِيَ الـرَّكبِ فاســمَعـهـا تُبارِكُهُـم = فَخـرَ الشَّــبابِ هُـمو فيهِم تَباهيها
يا حادِيَ الــرَّكبِ بلِّــغــني مَـداخِـلَــها = قُــدسـي هُناكَ ودَعـني في مَغاليها
نَــذَرتُ نَفـســـي لِرَبّي عـابِــدًا أبــدا = والنَّفـسُ تُبـذَلُ في رِضوانِ باريها
والقُــدسُ بارَكَها الـــرَّحمانُ فاترُكني = أبدي الضَّــراعَةَ للمَــولى أجَليــها
مَولايَ فاجعَـلْ لِمَجدِ القُـدسِ والأقـصى = سَـعـيي إذا أممٌ خابَت مَساعيها
واجعَـلْ فِـداها دَمي حُبًا يُسَوِّرُها = فَــوَزًا بخُلدِ غدٍ ما خابَ راجـيـها

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

 

Leave a Reply