تَــوبَــة …شعر أ. صالح أحمد

دنا غروبي … يا نَفسُ توبي … عن الذّنوبِ … لتَطمَئِنّي

قد ضاعَ أمسي … وشُقَّ رِمسي … فرَقَّ حِسّي … وطابَ ظَنّي

سمعتُ حادي … الرّدى يُنادي … دنا مَعادي … فلم يَرُعني

القلبُ عَهدُه … يطولُ سُهدُه … للهِ جدّه … ربي أعنّي

مولايّ لطفك … بقلب عبدك … يريد قربك … طابَ التّدنّي

دنيا تبدّت … كذا تصدّت … وقد أعدّت … للنّيلِ منّي

غرورَ نفسِ … كثيرَ غّرسِ … وفيضَ حسِّ … وهمسَ جنِّ

دنيا هباءُ … فلا اشتهاءُ … ولا رَجاءُ … إليكِ عنّي…

هذي دموعي … صدى خشوعي … نفسي أطيعي … ولا تَضِنّي

لله بابُ … لمن أنابوا … لهم ثوابُ … بغيرِ مَنِّ

يا نفسُ قومي … مع النّجومِ … بالبابِ حومي .. اضرَعي وإنّي

فاللّيل يصفو … لمن يعُفُّ … والله يعفو .. رضاهُ أمني

يا شوق قلبي … ألا ألبي … نداء ربي … ليَرحَمَنّي

قم للتبتّل … يا من يؤمّل … بخير منزل … جنّات عَدنِ

خير الضّراعة … خشوع ساعة … حُبًّا وطاعة … فيها التّهنّي

يا ليلُ طُل بي … في قرب ربي … شفاء قلبي … من كلّ حُزنِ

دعني أناجي … والليل ساجِ … قدر احتياجي .. بالله دَعني..

الرّوح تهوى … قربًا ونجوى … فالبعدُ بلوى … يا ربّ صُنّي

والنّفس ترجو … قربًا لتنجو … والصّبرُ سرجُ … والجُهدُ يُضني

قلبي حبوره…  وكمال نوره … أيٌ وسوره … في ليلِ دَجنِ

نلتُ يقيني … فتُّ ظُنوني … دنيا الفتونِ … لن تّخدَعَنّي ..

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

Leave a Reply