قصيدة : الحقد الأسود …..للشاعر صالح أحمد

as

فتنٌ تغشانا يا قومي = كجناح العتمةِ أو أسوَدْ

فتنٌ تتبَّعُ غربتَنا = في دنيا الأوهام الأبعدْ

نلهو والعالمُ يرجونا = مزقا.. وكيانا يتبدّد

فتنٌ والصّمتُ حقيقتنا = صمتُ المفتونِ هو الأعقد

يسكننا قهرٌ فجّرَنا = صوتا لا يُسمَعُ بل يُرصَد

الحبُّ تناءى مخذولا = من جورٍ فينا يتصعّد

وشعور الانسان توراى = بقناع الأحقاد الأبلد

عبثٌ يستشري في دنيا = يحكمها الباغي والأحقَد

لا يضمرُ إلا تفرقةً =  شرًا.. والمكرُ هو المقوَد

لا يعرف حقا أو عدلا = الحربُ وسيلته الأجود

وشرار الخلق زبائِنُه = لقتال الشّعب إذا استرشد

أو ثار ليخلع طاغيةً = دنياهُ المَنصبُ والمقعد

فتنٌ؛ الغربُ غزاكَ بها = يا شرق الإنسان المجهد

الحرب الباردة قناعٌ = وجه الاستعمار الأجدد

صُنّاع سلاحٍ اتفقوا = لتظل الجرحَ المُتَجَدّد

الغاية سوق لسلاح = تتنافى والقطب الأوحد

يا شرق الخيبة يا سوقا = لبغاء الغربي الأفسد

شرقي، غربي، بعثي، قومي = ديموقراطي… شرٌّ أربد

الغاية تمزيقك شعبي = ليسود الغربي الأمرد

ثورٌ مع دبٍ واتفقا = صنعا سرطانًا والمقصد

أن تُقلَعَ مِن أصلٍ راسٍ = وتصير هباءً يتردّد

حزبا، فئةً، فِرقا، شِيَعًا… = تلجأ للماكِرِ ما أوعَد

ليبيع سلاحًا أنتجه = كي تشقى وعدوّك يسعد

(وصلتنا من الشاعر عبر الإيميل، فجزاه الله خيرا)

Leave a Reply